رغم الاستخدام الواسع لعمليات الليزك بأنواعها في تصحيح النظر مؤخرًا؛ ما تزال هناك بعض الحالات التي لا يناسبها إجراء هذه العمليات، لذلك يرى الأطباء المختصون أن مرحلة التشخيص وإجراء الفحوصات الأولية هي أهم مراحل علاج أي مشكلة أو عيب من عيوب الإبصار، وذلك لأن التشخيص الصحيح هو ما يحدد الطريقة الأنسب للعلاج.
ما هي العوامل الفارقة في تحديد الطريقة الأنسب لعلاج عيوب الإبصار؟

يجري الأطباء العديد من الفحوصات الأولية لتحديد مدى قابلية المريض لإجراء أي عملية من عمليات تصحيح الإبصار بالليزر، ومن أهم العوامل الفارقة في تحديد أنسب طرق العلاج:
  1. سمك قرنية المريض: في عمليات الليزك يتم تعريض العين لحزم أشعة الليزر، وهذا يتطلب أن تكون القرنية سميكة وقوية بما يسمح بإجراء هذه العمليات، وإذا كانت القرنية ذات سُمك ضعيف غالبًا ما يلجأ الطبيب المعالج إلى طرق أخرى للعلاج، مثل: عملية زرع العدسات لتصحيح النظر .
  2. جفاف العين: إذا كانت العين تعاني من الجفاف بدرجة معينة؛ فإن خيار العلاج بالليزك قد لا يكون هو الأنسب.
  3. قياسات النظر: عمليات الليزك لا تصلح لعلاج بعض القياسات المتطرفة للنظر، فإذا كان المريض يعاني من قصر النظر الشديد أو طول النظر الشديد؛ فإن عمليات تصحيح النظر بالليزر قد لا تكون هي أنسب خيارات العلاج.
  4. وجود تعرجات أو ندوب في سطح القرنية.
  5. التحدب الزائد للقرنية.


ما هي العوامل الفارقة في تحديد أسعار عمليات تصحيح النظر بالليرز؟

هناك العديد من عمليات تصحيح النظر بالليزر، منها: عملية الليزك العادية، وعملية الفيمتو ليزك، وعملية الفيمتو اسمايل، وتختلف هذه العمليات في كيفية الإجراء وفي نوعية الحالات التي تعالجها وفي أسعارها كذلك، وفي نقطة الأسعار تحديدًا؛ هناك من العديد العوامل التي تؤثر في تحديد السعر، من أهمها:
  1. حالة المريض ومتطلباتها.
  2. التقنية المستخدمة.
  3. مهارة الطبيب المعالج وخبرته.
  4. تجهيزات العيادة أو المركز الطبي.

كما أن الأسعار تختلف باختلاف البلد كذلك، فمثلًا: لا يتماثل سعر عملية الفيمتو سمايل في مصر مع سعر العملية نفسها في بلد آخر، لكن بشكل عام: يمكننا تقدير سعر هذه العملية في مصر بما يعادل 500 إلى 750 دولار أمريكي تقريبًا.