ألإستثمار العقاري في تركيا


ألاستثمار هو حمايه ألمال من إنخفاض قوتة ألشرائية ألناتجة عن ألتضخم و ألمحافظة على رأس المال و تحقيق ألفرد أو ألشركه إلى أكبر قيمه من ألدخل لتأمين مستقبلها ألتجاري ، و هو أيضا مبلغ مالي يستثمر بشيء ما وخصوصا في ألأعمال ألتجاريه ألتي تشمل شراء ألعقارات وألأسهم الجديدة


تركيا هي ألدولة ألاولى من ناحيت ألنمو ألاقتصادي و إرتفاع معدل دخل ألفرد في ألعالم منذ عام 2006 ، إستطاعت تركيا أن تضع نفسها ضمن ألبلدان ذات الدخل العالي بناتج محلي إجمالي قدره 799.54 مليار دولار سنويا و بهذا ألدخل وضعت تركيا نفسها في ألمركز ألسابع العشر كقوة اقتصادية عالمية و ألسادس في ألقارة ألاوروبية و أصبحت تنافس أقتصادات دول ألعالم الكبرى


كانت تعتمد تركيا على النشاط الزراعي في إقتصادها و لكنها إتخذت خطوة جريئة بتحولها إلى ألنشاط ألصناعى فطورت من صناعة الغزل و النسيج و شركات العمارة و الانشاء فأصبح ربع اقتصاد تركيا يعتمد على الصناعة كما تعد تركيا الدولة الثانية في العالم لتصديراً للعسل والفواكة و دعمت النشاط السياحي بقوة فأصبحت السادسة في مجال السياحة مما ادى الى ارتفاع نسبة الدخل بحلول عام 2012 الي 350% من عام 2007 و يعد ألناتج ألمحلي ألتركيا الان اكثر من بليون دولار سنويا و هذا يعادل اقتصاد دول مجتمعة


يعتبر ألاستثمار ألعقاري هو من أكبر ألإستثمارات ألتي تطورت ألاستثمار ألعقاري في إسطنبول والاستثمار العقاري في انطاليا اصبح ينافس بعض الاستثمارات ألرئيسية الضخمة فالنمو العملاق لدولة تركيا ادى الى جذب انتباه اكبر الشركات و المستثمرين في العالم و مما زاد من سهوله الاستثمار في تركيا هو قوانين ألاستثمار ألميسرة و ألضرائب ألقليلة نسبياً مقارنة بدول أوروبا و حفظ ألحكومة للأجانب حق التملك وتيسير الكثير من الخدمات، كل ذلك جعل من تركيا الدولة الاولى اوروبياً من حيث النمو ألعقاري و ألاستثمار و ألدولة المفضلة للاجانب لممارسة الاستثمار العقاري فقوة تركيا الاقتصادية الكبيرة أرغمت العالم على الإلتفات اليها قسراً بل و جعلته يستثمر في اراضيها في شتى مجالات الاستثمار .