العزل الحراري في المباني


الحفاظ على درجات حرارة مقبولة في المباني (عن طريق التسخين والتبريد) يستخدم نسبة كبيرة من الاستهلاك العالمي للطاقة. عندما لا تكون معزولة بشكل جيد، و


هو كفاءة في استخدام الطاقة، وبالتالي توفير المال مالك.
توفر درجات حرارة أكثر موحدة في جميع أنحاء الفراغ. هناك نسبة أقل من
التدرج في درجة الحرارة على حد سواء عموديا (بين ا الكاحل والرأس) وأفقيا من الأسقف الخارجية، والجدران والنوافذ والجدران الداخلية، وبالتالي إنتاج بيئة أكثر راحة للمستخدمين عندما تكون درجات الحرارة خارج شديدة البرودة أو الحرارة.

https://jant-mamlka.com/%D8%B4%D8%B1...A%D8%A7%D8%B6/


لديه الحد الأدنى من النفقات المعتادة. خلافا لوسائل التدفئة والتبريد،
العزل هو دائما لايتطلب صيانة، أو تعديل. كثير من أشكال العزل الحراري يخفض أيضا الضجيج والاهتزاز، الاصوات القادمة من الخارج، وبالتالي إنتاج بيئة أكثر راحة داخل مبنى. عزل النوافذ يمكن أن يطبق في في البيئات شديدة البرودة أو الحرارة للحد من الاشعاع الحراري الواردة في الصيف، والخسارة في فصل الشتاء. في الصناعة هناك زيادة في الإنفاق على الطاقة، وللحفاظ على درجة حرارة الأجسام أو السوائل للعمليات الصناعية في تلك المصانع. (إذا لم يتم العزل )، هذا يزيد من احتياجاتها من الطاقة من هذه العملية، وبالتالي فإن ذلك يؤدي إلى زيادة في التكاليف والتاثيرات على البيئية المحلية والعالمية




يمكن تقسيم التبادل الحراري بين المبنى والخارج إلى ثلاثة أنواع هي : * الحرارة التي تخترق الجدران والأسقف. * الحرارة التي تخترق النوافذ. * الحرارة التي تنتقل عبر فتحات التهوية الطبيعية. وتقدر كمية الحرارة التي تخترق الجدران والأسقف في أيام الصيف بنسبة 60 –70% وأما البقية فتأتي من النوافذ وفتحات التهوية. ويعمل تكييف هواء على خفض درجة حرارة البيت أو المبنى لكي يشعر القاطنون بالراحة والانسجام. وتقدر نسبة الطاقة الكهربائيةالمستهلكة في الصيف لتبريد المبنى بنسبة حوالي 66% من كامل الطاقة الكهربائية. ومن هنا تنبع أهمية العزل الحراري لتخفيض استهلاك الطاقة الكهربائية المستخدمة في أغراض التكييف، وذلك للحد من تسرب الحرارة خلال الجدران والأسقف إلى الداخل وتحقيق المسكن الوظيفي الملائم وتقليل التكلفة.


يمكن تقسيم التبادل الحراري بين المبنى والخارج إلى ثلاثة أنواع هي :


الحرارة التي تخترق الجدران والأسقف.
الحرارة التي تخترق النوافذ.
الحرارة التي تنتقل عبر فتحات التهوية الطبيعية.
وتقدر كمية الحرارة التي تخترق الجدران والأسقف في أيام الصيف بنسبة 60 –70% وأما البقية فتأتي من النوافذ وفتحات التهوية. ويعمل تكييف هواء على خفض درجة حرارة البيت أو المبنى لكي يشعر القاطنون بالراحة والانسجام. وتقدر نسبة الطاقة الكهربائيةالمستهلكة في الصيف لتبريد المبنى بنسبة حوالي 66% من كامل الطاقة الكهربائية. ومن هنا تنبع أهمية العزل الحراري لتخفيض استهلاك الطاقة الكهربائية المستخدمة في أغراض التكييف، وذلك للحد من تسرب الحرارة خلال الجدران والأسقف إلى الداخل وتحقيق المسكن الوظيفي الملائم وتقليل التكلفة.