يعاني الكثير من الرجال بصفة خاصة من عملية الصلع، ومنهم من يتقبل شكله، ومنهم من لا يتقبل، بالإضافة لذلك هناك بعض الأشخاص يعانون من فقد الشعر في مناطق معينة سواء في الرأس او في الشارب او في الذقن، وبالتالي يلجئون لتلك العمليات لظهور الشعر بالشكل الطبيعي. ولكن هناك العديد من الأسئلة حول هذا الموضوع وسنقوم بعرضه لكم بالتفصيل، وأهم
تلك الأسئلة ما يلي:



ما المقصود بعملية زراعة الشعر؟

هي عبارة عن عملية تجميلية، وغير مقلقة تماماً، حيث أن فكرتها تكمن في القيام بعملية نقل لبعض الشعيرات السليمة والقوية، والتي يتم أخذها من مناطق يمنع فيها التساقط، والقيام بزراعتها في الأماكن التي تم تساقط الشعر منها. وبالتالي لا يكون هناك أي خطورة أو أي امراض متناقلة، وذلك لأنها تتم من نفس الرأس ونفس الخواص والبصيلات.

وتعد عملية زراعة الشعر من المراحل المرتبة والتنظيمية، بحيث يتم التنسيق بين المريض والطبيب المعالج الذي يقوم بتلك العملية، وفي النهاية تتم زراعة الشعر بالطريقة المناسبة لكلا الطرفين، والتي تعطي نتائج مذهلة لهما.

يعاني البعض من التردد بسبب ما يسمعه عن تلك العمليات، ولكن للقضاء على هذا التوتر، لابد من اختيار الطبيب الصحيح، بالإضافة الى المكان الممتاز لعمل مثل تلك العمليات.

أنواع زراعة الشعر:
هناك العديد من الأنواع التي تستخدمها عملية زراعة الشعر لنقل البصيلة من مكانها الأصلي وتوزيعها على المناطق الفارغة، ومن أشهرها:

أولا.. استخدام نظام الشرائح في زراعة الشعر FUT:

وفي تلك الطريقة يتم رسم او تخطيط شريحة صغيرة الحجم من مؤخر الرأس او الجانبين، ثم يقوم الطبيب بتقسيمها إلى عدة شرائح أصغر، بحيث ان كل واحدة منهم تحتوي على بصيلة واحدة يكون بداخلها شعرة او اثنتين ويلاحظ ذلك باستخدام الميكروسكوب. وتلك الطريقة ضعيفة ولا يستخدمها الكثير.

ثانيا.. نظام الاقتطاف FUE

يعد من الطرق المشهور والتي يقوم الأطباء باستخدامها لما لها من نتائج ممتازة ومذهلة، ويستخدم فيها جهاز الميكروموتورز، والذي بدوره يقوم باقتطاف بصيلة من جذورها، ثم زراعتها في المكان الاصلع. ومنتشرة بشكل كبير فى ايران
ثالثا.. استخدام نظام نيوجرافت NeoGraft:
تمتاز تلك الطريقة بأنها لا تترك ورائها أي ندوب أو علامات تدل على اجراء جراحة، وذلك لأنها لا تقوم بأي تدخل جراحي. وهي عملية متطورة من نظام الاقتطاف، حيث يتم فيها استخراج البصيلات من المنطقة المانحة وتجميعها، ثم غرسها في المنطقة الخالية من الشعر.

رابعا.. استخدام تقنية dhi:



تعد أيضا تلك الطريقة من الطرق المتطورة من نظام الاقتطاف، ولكن يتم فيها استعمال لنوع آخر وهو قلم تشوي، حيث يقوم الطبيب بعملية فصل لشريحة محددة من الشعر في المنطقة المانحة، ثم زراعتها في المنطقة الخالية والمستقبلة للبصيلات بطريقة مباشرة، أي بمجرد إخراجها يتم زراعتها في المكان الذي تم تجهيزه لاستقبال تلك البصيلة عن طريق فتح ثقوب صغيرة الحجم لزراعة البصيلة فيها.

خامسا.. زراعة الشعر الصناعي بيوفايبر


وتتم في حالة الصلع الكامل، ولابد من اختيار نوع ذو جودة عالية لعدم التعرض للالتهابات وغيرها من الأمراض.

المصدر : موقع ستات دوت كوم