قامت وزارة البيئة والمياه والزراعة بفرض عقوبة قوية على اثنين من مربي الطيور وذلك بتغريمهم 60 ألف ريال ؛ حيث لم يلتزم كل منهما بحظر ومنع تداول ونقل الطيور، وتطبيق اشتراطات الأمن الحيوي الأمر الذي يؤثر على جهود الوزارة في أعمال الاستقصاء والسيطرة على المرض.


أحدهما 10 آلاف ريال، والآخر 50 ألفاً:
أوضح الدكتور إبراهيم قاسم مدير عام الإدارة العامة لخدمات الثروة الحيوانية رئيس لجنة النظر في مخالفات نظام الثروة الحيوانية أن اللجنة أقرت:
- العقوبة الأولى: على مربي طيور في منطقة الرياض بمبلغ 10 آلاف ريال بعد ثبوت نقله طيوراً بين مناطق المملكة بسيارة دون التقيد بفترة الحظر ومنع البيع والتداول للطيور.
- العقوبة الثانية: بمبلغ 50 ألف ريال على مشروع دواجن آخر في المدينة المنورة؛ بسبب عدم التزامه بتحديث حالة الوضع الصحي للمشروع يومياً عبر بوابة الوزارة.


وأكد " قاسم " أن خطة الوزارة للتحكم والسيطرة بمرض أنفلونزا الطيور من نوع H5N8 ألزمت مشروعات الدواجن بعدة إجراءات احترازية لتفادى انتشار المرض وهي:
- ضرورة الحصول على تصريح قبل نقل أي طيور حية في بعض المناطق.
- منع نقل الطيور الحية في مناطق أخرى في المملكة بحسب حالة انتشار المرض، خصوصاً ما أظهرته النتائج أن 77% من الحالات المصابة كانت في الطيور الريفية.
- رفع سجل يومي للحالة الصحية للمشروعات عبر موقع الوزارة، حتى تتمكن الوزارة من متابعة انتشار المرض، وسرعة مباشرة أي حالة فور ملاحظة أعراض المرض في أي مشروع.


وقد شدد " قاسم " على جميع مربي الطيور عدم نقل الطيور بين المناطق، وعدم تداول الطيور حول الأسواق التي ظهرت بها حالات إصابة وعلى مشروعات الدواجن الالتزام بالتعليمات الواردة، والتعاون مع الوزارة في سبيل القضاء على المرض الذي سجلته الوزارة نهاية شهر ديسمبر الماضي.


شركة الجيل العربي