ما هو المشتل؟ وما أهميته؟
للحصول على دراسة جدوى جاهزة مجانا المرجو التوجه إليها من هنا: دراسة جدوى مشروع مشتل خضر و فاكهة
المشتل هو مساحة من الأرض الزراعية أو المكان المخصص لإجراء عملية التكاثروالرعاية، وإنتاج العديد من شتلات النباتات؛ حيث تزرع البذور أو بعضالأصناف بغرض إنتاج الشتلات، ونباتات الزينة، والأسيجة النباتية،والمتسلقات، والنباتات العشبية المزهرة، وغيرها…؛ لتلبية احتياجات مشاريعالتشجير والتجميل والتنسيق.
وتقسم المشاتل من حيث استخدامها والغرض من إنشائها إلى:
1- مشاتل عامة: وهي المشاتل التي تنشئها الجهات الحكومية أو الشركات الزراعيةالكبيرة المرتبطة بالبلديات؛ وذلك لإمداد عدد كبير من الحدائق العامةبالنباتات.
2- مشاتل خاصة (صغيرة): وهي التي تنشأ ضمن الحدائق الخاصة، وفيها يتم إكثارالنباتات بأعداد صغيرة وفي مساحات محدودة؛ وذلك بغرض توفير الشتلاتاللازمة لزراعة هذه الحدائق الخاصة.
3- مشاتل تجارية: وهي المشاتل التي تنشأ لأغراض تجارية، وفيها يتم إكثارالنباتات بأعداد كبيرة في مساحات كبيرة نوعًا؛ وذلك لغرض الإنتاج التجاري؛أي لبيع الشتلات، والاتجار فيها بغض النظر عن ملكيتها أو تبعيتها.
أما من حيث التخصص والمحاصيل الزراعية التي تنتجها فتقسم المشاتل إلى أربعة أنواع هي:
1- مشتل الفاكهة: وهو متخصص لإنتاج وإكثار شتلات الفاكهة.
2- مشتل الخضر: وهو متخصص لإنتاج وإكثار شتلات الخضر.
3- مشتل الزينة: وهو متخصص لإنتاج وإكثار نباتات الزينة والزهور المختلفة.
4- مشتل الغابات: وهو متخصص لإنتاج وإكثار شتلات أشجار الغابات والأشجارالمستخدمة في تشجير الشوارع والحدائق والمنتزهات العامة أو كأحزمة خضراءحول المدن.

أهمية المشاتل
تأتي أهمية منتجات المشاتل من ازدياد اهتمام المواطنين في مصر بتقديمهدايا خضراء لتوضع على شرفات المنازل أو في داخلها، أو لتزرع في حديقةالمنزل أو العمارة.. هذا في المدن، أما في الضواحي؛ حيث المساحات أكبر، أوفي الأرياف؛ حيث الأراضي الزراعية الواسعة.. فيلاحظ كثرة الاهتمام بعملياتالتشجير.
كمابدأت بعض الدول العربية تولي عملية التشجير اهتمامًا كبيرًا، خاصة في مصرو لبنان وسوريا والمغرب ودول الخليج، حيث يتم سنويًّا توزيع مئات الآلافمن الشتلات بهدف زراعتها في أراضي الملكيات العامة. أما الأملاك الخاصةفيضطر المواطنون إلى شراء شتلاتهم من التجار المختصين.
أماعلى المستوى الفردي وعلى مستوى المنظمات الأهلية مثل الجمعيات البيئيةوالنوادي المختصة والبلديات والأشخاص المستنيرين.. فيلاحظ ازدياد الاهتمامباللون الأخضر الطبيعي، كما ازداد السعي لملء الفراغات داخل المنازلوخارجها بنباتات أو شجيرات أو حتى أشجار تضفي على الأماكن رونقًا خاصًّاوجمالاً لا يمكن استبدال أي زينة أخرى به، وقد تكون شجرة مثمرة في حديقةلمنزل أرضي فتعطي للمكان حياة جديدة ومتعة للمهتمين بها بما في ذلك منفوائد نفسية وتربوية جليلة.

مستلزمات المشتل
يتطلب إنشاء مشتل من النوع الصغير مستلزمات عدة هي:
- قطعة أرض صغيرة بمساحة ثلاثين إلى خمسين مترُا يمكنها أن تستوعب ما يزيد على مائتين وخمسين علبة أو حوضا زراعيا مختلف الأحجام.
-ملء هذه الأحواض أو الصفائح من التربة الجيدة التي يمكن أن تؤخذ من الأرضمباشرة إذا كانت صالحة، وإما أن يتم إحضارها من مناطق أكثر ملائمة. وفيبعض الحالات يتم دمج تربة محلية وتربة أخرى أكثر غنى بالمواد العضويةالطبيعية، أو مضافا إليها بعض الأسمدة الطبيعية المخصصة لهذا العمل، ويكونلونها مائلا إلى السواد.

-مصدر مياه بسيط لري هذه الأحواض والصفائح، ومن الضروري التأكد من جودة ونوعية المياه المستخدمة وانخفاض نسبة الملوحة فيها.
-أما البذور فهي إما أن تتوفر في المنازل عن طريق الفواكه المستهلكةمنزليا أو يتم شراؤها من المختصين، كذلك الأمر بالنسبة للفروع الصغيرةالتي تستعمل بديلا عن البذور فإنها يمكن أن تجلب من الطبيعة أو منالبساتين.

-يلزم توفر مجموعة من الأدوات والمعدات الزراعية لتنفيذ العمليات الفنيةوالعادية داخل المشتل بشرط توفرها بالعدد المناسب الذي يتناسب مع مساحةالمشتل.