هنالك العديد من الأمراض التي تنتقل من الحيوان الي الإنسان وتسبب له إصابات بدرجات متفاوتة
o منها الإصابة المميتة مثل الحمى النزفية ، والسارس ، وأنفلونزا الطيور والخنازير ، والسعار
o ومنها الإصابات المزمنة مثل سل الأبقار ،
o و منها الذي ينتقل بطريقة مباشرة بالاحتكاك المباشر مثل القوباء ،
o ومنها ما ينتقل عن طرق الطفيليات الخارجية مثل القراد ،
o ومنها ماينتقل عن طريق الحشرات مثل البعوض الذي ينتقل مرض حمى الودي المتصدع
o ومن هذه الأمراض المشتركة ما ينتقل عن طرق تناول اللحوم مثل الديدان الشريطية .
من المعروف أن صحةالإنسان وصحة الحيوان مرتبطان وبشكل واضح و ذلك نتيجة العلاقة بينهما سواء علاقة تربية أو رفقة ونتيجة لهذه العلاقة فان هنالك امرضا تنتقل من الحيوان للإنسان وهي ما تعرف بالامراض المشتركة .
الأمراض المشتركة ( zoonoses ) وتعني أمراض معدية تنتقل بصورة طبيعية بين الحيوانات الفقارية والإنسان . حسب تعريف منظمة الصحة العالمية 1959

دور الطبيب البيطري:- الطبيب البيطري هو المسؤول الاول لانه في خط الدفاع الاول للمحافظة علي صحة الانسان بمكافحة الامراض المشتركة وذلك
  • من خلال عمل العيادات البيطرية ( علاج - تحصين - ارشاد - مسوحات )
  • من خلال عمل المحاجر البيطرية (تدقيق - حجر بيطري - مسوحات - مراقبة الامراض العابرة للحدود - منع دخول او تطهير - تحصين - متابعة الارساليات داخل الدولة )
  • من خلال عمل تفتيش اللحوم في المسالخ
  • من خلال متابعة الحالة الوبائية لمكتب صحة الحيوان الدولي


الوضع الراهن للأمراض المعدية :_
يوجد ١٤١٧ مرض معدي في الإنسان:

منها ٨٧٠ مرض مشترك بين الإنسان والحيوان
معظمها مشتركة بين الإنسان والحيوانات الأليفة
نسبة كبيرة منها منقولة بواسطةالغذاء
تشكّل أخطر الأمراض المعدية في الإنسان
خلال ٣٠ سنة الماضية ظهر ١٧٧مرض معدي جديد أومتجدّد:
منها ~ ١٣٤مرض مشترك (٧٥٪)
يوجد ٦١٦مرض معدي في الحيواناتالزراعية:
منها ٤٧٦ (٣,٧٧٪) مرض مشترك معالإنسان
يوجد ٣٤٧ مرض معدي في الكلاب والقطط:
منها ٣٣٦ (٩٠٪) مرض مشترك معالإنسان

امثلة لبعض الامراض المشتركة:-
حمى الكنغو النزفية
القرادالناقل لحمى الكنغو النزفية


صورةلاصابة بالحمى النزفية


صورة للاصابة بالحمى النزفية في مراحل متاخرة



مرض الحمى النزفية مرض فيروسي يتنقل عن طريق القراد غالبا من الخراف والتي لا تظهر عليها الاعراض بل تكون خازن للفيروس . الفايرس a member of the Bunyaviridae
تكون الوقاية باحكام الرقابة علي المنافذ . والاستراد من دولة خالية من المرض ويتم ذلك عن طريق مراجعة مكتب صحة الحيوان الدولي oie .

مرض سارس :-
وهو مرض فيروسي لم يكن معروف وقد انتقل الفايرس من لحوم قط الزباد بعد تناولها بواسطة صنيين في مطعم متخصص في لحوم الحيوانات البرية وكان ذلك في فبراير 2003 وبعد ذلك اصبح المرض ينتقل من شخص لاخر ، الحمد لله ان هذا المرض الان لا اثر له

قط الزباد (Civet cat ) -

نتيجة لتناول لحوم قط الزباد انتقل الفايرس الي الانسان كلمة سارس هي اختصار ( Severe Acute Respiratory Syndrome ) (SARS)
والاسم بالعربي مرض الالتهاب الرئوى الحاد (السارس)



بعض يرقات الديدان من الممكن ان تنتقل للانسان الحافي من الكلاب ، وكذلك ممكن تصيب اي مكان اخر مثل الخد كما في الصورة



Hookworms

If hookworm larvae penetrate a person's skin they can cause 'cutaneous larval migrans' (creeping eruptions), which can result in potentially serious and scarring inflammation.

مرض الحمى الفحمية ويسمى ايضا الجمرة الخبيثة مرض بكتيري معدي يصيب الماعز ، الضأن ، الابقار ، الابل ، والخيول . وهو من الامراض المشتركة بين الانسان والحيوان ، مرض الحمى الفحمية ينتقل من الحيوان للانسان ولا ينتقل من الانسان للانسان مثل انفلونزا الطيور تنتقل من الحيوان للانسان ولكن حتى الان لاتنتقل من الانسان للانسان . في حالة الحيوانات المصابة يتسبب في نسبة نفوق حادة مع تحول الدم الي لون القطران وفقدان القدرة علي التخثر ، في الانسان نوعان من الاصابة احدهما الجلدية ويصيب الانسان الخراج الخبيت ، والاخر عن طرق الجهاز التنفسي وهذا يتسبب في تسمم الانسان وموته .

مرض الجمرة الخبيثة في الحيوانات

Anthrax

التعريف:

هو مرض بكتيري معدي يصيب معظم حيوانات الحقل. ويسبب خسارة كبيرة في كثير من الدول .ويمتاز بقصر مدة ظهور الأعراض الإكلينيكية والموت المفاجئ للحيوانات المصابة , ويتميز بخروج دم أسود قطراني من الفم والأنف والشرج بعد الموت . وللمرض أسماء محلية عديدة منها مرض الحمى الفحمية , مرض الطحال, مرض التغطية, مرض كعوان .... الخ ويلاحظ أن نسبة الإصابة بالمرض تزداد بعد تقلبات الطقس وزيادة الحرارة .

سبب المرض :

يسبب المرض مكروب يسمى Bacillus Anthrasis وهو مكروب إيجابي لصبغة جرام . وغير متحرك . ويوجد بشكل سلاسل قصيرة في الدم . وعندما يخرج المكروب خارج الجسم ويتعرض للهواء يتحول إلى بذيرة أو ما يسمى سبور(Spore) والبذيرات ( السبورات ) لها القدرة على البقاء في التربة أو في المياه الراكدة كالآبار لعدة سنوات . محتفظة بقدرتها على إحداث المرض . ولهذا ينصح بعدم فتح جثة الحيوان الميت إذا كان الإشتباه بمرض الجمرة الخبيثة . حيث أن الجثة التي لم تفتح تتعفن . وهذا التعفن كفيل بقتل المكروب .

انتقال المرض :

ينتقل المرض للإبل وللحيوانات عن طريق تناول طعام أو ماء ملوث بمكروب المرض أو بالبذيرات . كما قد ينتقل عن طريق الحشرات عند تلوث الجروح .مثل الذباب العاض ((Tabanus spp وكذلك ديدان نغف الإبل (Cephalopina titillator)

أعراض المرض :

1- الشكل فوق الحاد : لم تظهر أعراض . ويكون النفوق سريعا ً . ومفاجئا ويخرج من الفم والشرج دم أسود رغوي.مع ضعف وتأخر حدوث التصلب الرمي للجثة المصابة .
2- الشكل الحاد : ينتفخ الرأس . ويحصل تورم في منطقة الحنجرة والحلق مع إرتشاحات أسفل الرقبة . والصفن . وأجزاء أخرى من جسم البعير وترتفع درجة حرارة الجسم . ويحدث إسهال مدمم مع تورم الغدد اللمفاوية السطحية . ومغص ونفاخ قبل الموت إذا طالت فترة المرض

الاصابة الجلدية في الانسان الخراج الخبيث


ادناه النوع الثاني من الاصابة في الانسان



الوقاية


إن مرض الجمرة الخبيثة من الأمراض المشتركة بين الحيوان والإنسان . ولهذا يجب اتخاذ إجراءات وقائية مشددة عند حدوث المرض وذلك بما يلي :

1- التخلص من جثث الحيوانات النافقة بشكل صحي . وذلك إما بواسطة الحرق الكامل أو الدفن العميق في الأرض .

2- تطهير الأماكن الملوثة بمكروب المرض . وكذلك تطهير مياه الآبار الجوفية الملوثة أيضا باستخدام أحجار الجير الحي حيث ترمى في البئر وينتج عنها حرارة عالية جدا نتيجة تلامسها مع الماء . فتقتل البذيرات ( سبورات ) بالحرارة.

أما الوقاية بالنسبة للإبل والحيوانات فتكون عن طريق التحصين الدوري بلقاح الجمرة الخبيثة .الذي يحتوي على السبورات المضعفة سنويا وبجرعة 1 س.س تحت الجلد.

العلاج:

يتم العلاج باستخدام المضادات الحيوية وبخاصة البنسلين بجرعة 20000 وحدة دولية /كغ من وزن الحيوان لمدة خمسة أيام.

بعض الصور





الصورة اعلاه هنالك جرح باليد
وتكون الاصابة بهذا الشكل



حيوان مصاب بالجمرة الخبيثة



في الحيوانات مثال للنزيف الدموي غير المتجلط
Bleeding from mouth due to Anthrax




تتميز دول الخليج العربي بأنها ليست من المناطق المعروفة بالإصابات أو الموبوءة بالجمرة الخبيثة حيث من النادر أن يتم اكتشاف حالة مشتبه بها أو مؤكدة بالرغم من ظهور حالات عديدة من أنواع الجمرة الخبيثة في مناطق آسيا الأخرى وأفريقيا.