المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إنتاج اللحم عند الإبل:



د / ماجد
06-07-2003, 06:10 AM
إنتاج اللحم عند الإبل:

استخدمت الإبل كمصدر للحم منذ آلاف السنين عند سكان البوادي والحضر واشتهر العديد من العظماء العرب بالكرم والجود ويفضل ما يذبحه من هذه الحيوانات دون التفضيل بين الذكور والإناث ولا بين الأعمار الصغيرة والكبيرة 0
لا تذبح الإبل في أغلب مناطق تربيتها إلا في مناسبات الزواج والضيافة والأعياد ، أو تذبح اضطراريا في حالات القحط والجفاف الشديدين إلا أنه طعام مألوف في عدة دول شمال أفريقيا كما أن لحوم الإبل تعتبر مهمة كمصدر للحوم الحمراء في مناطق استهلاكها ( الجزيرة العربية والسودان ) وقد نشطت تجارة الإبل للحمها بين الصومال ودول الخليج وبين السودان ومصر وليبيا والسعودية 0
و لحم الإبل مستساغ في مناطق عديدة من البلدان العربية خاصة لحوم الإبل الصغيرة أو المسمنة لكن هذه الحيوانات لم تحظى بدراسة لتطويرها واختيار السلالات الجيدة منها ولم يتم تصنيفها كحيوانات منتجة للحم أسوة تغيرها من الحيوانات الحقلية الأخرى 0

وزن الإبل وسرعة النمو :
يتراوح وزن الخوار عند الميلاد بين (35 – 43) كغ ويتأثر ذلك بعمر الناقة وسلالتها وسلالة الفحل ومستوى التغذية خلال الحمل وجنس المولود موعد الميلاد (فصل السنة )0
وقد يصل وزن الذكور إلى 700-750 كغ والأنثى إلى 600-650 كغ عند تمام النضج0

تنمو الإبل بشكل جيد نسبيا بالمقارنة مع نمو الثدييات الأخرى إذ يبلغ معدل النمو اليومي تحت ظروف التغذية الجيدة من 950-1400 غرام ، وفي الظروف العادية 567 –790 غرام يوم خلال السنة الأولى من العمر 0
تصل الإبل إلى وزن حوالي (325) كغ خلال /14/ شهرا ، بينما يصل وزن الأبقار إلى حوالي 280كغ و وزن الأغنام إلى 65كغ في نفس الفترة و تحت نفس الظروف (جامعة الفاتح ليبيا ).
أما خلال سبعة أسابيع من فترة الرضاعة فقد بلغ معدل النمو اليومي للإبل
/1100/غرام و للأبقار 680غرام و للأغنام 240غرام تحت نفس الظروف.
أن معدلات النمو المرتفعة عند الإبل تحت الظروف المحسنة تعطي مؤشرا جيدا لامكانية تسمينها في حظائر كما هي الحال في الأبقار و الأغنام ، لكن الظروف القاسية التي تعيشها الإبل تؤدي إلى ارتفاع ملحوظ في نسبة النفوق منذ الولادة و حتى عمر السنتين ، التي تتراوح بين (31-59%) و يعود معظمها إلى سوء التغذية و منافسة الإنسان للحوار على الحليب ،إضافة إلى الطفيليات الخارجية والداخلية والأمراض 0.
وزن الذبح و نسبة التصافي :
عموما تذبح الإبل بوزن يتراوح بين 300كغ- 580كغ حسب العمر و مستوى التغذية ، و في المناسبات الخاصة تذبح و هي بأوزان حوالي 100كغ 0
و تتراجع نسبة التصافي في ذبائح الإبل بين 41-55% بمتوسط قدره 49% ، و هي نسبة منخفضة نسبيا . لكنها قد تصل إلى 56.7% في ذبائح الذكور الفتية من وزن الحيوان .
و تبلغ نسبة اللحم الأحمر 29% و نسبة العظام 9-10% ونسبة الدهن 4-5% من وزن الحيوان الحي .كما تبلغ نسبة الأعضاء الداخلية الممكن استهلاكها (كبد – قلب - طحال- كليتين-رئتين ) حوالي 7-8% 0
تبلغ نسبة اللحم في الذبيحة 70-75% و الدهن 6-12% و العظام 19% و تبلغ نسبة دهن السنام 81-82% من الدهن الكلي للذبيحة .
عموما هناك عدة عوامل تؤثر في نسبة التصافي في ذبائح الإبل أهمها:
مستوى التغذية – عمر الحيوان –السلالة- و يدل وزن السنام و شكله على حالة الحيوان ، إذ يكون كبير جدا في الإبل المسمنة .
و تمتاز ذبائح الإبل يكون الأرباع الأمامية اكبر من الأرباع الخلفية . يمتاز لحم الإبل بكونه حلو المذاق و منخفض الدسم (غني بالغليكوجين) ، و تبلغ نسبة البروتين فيه 19.5- 22%، و الماء 73-78% و الدسم 1.2- 3.8 % و الأملاح المعدنية 0.58-1.1% و هو قليل الكوليسترول (75.2ملم /100جرام ) لذلك ينصح بتناوله من قبل المصابين باضطراب القلب و الشرايين0
و يتميز لحم الجمل بانخفاض محتوى بر وتيناته من الأحماض الأمينية تربتوفان –فالين - خليط الليوسين و الايزولايسين – الهستامين – كما يمتاز لحم الجمل بارتفاع محتواه من الصوديوم و انخفاضه من البوتاسيوم عن أنواع اللحوم الأخرى ( بسبب طريقة تمثيل الماء في الجسم ) كما يلاحظ ارتفاع نسبة الكالسيوم في عضلة الفخذ فقط بالمقارنة مع اللحوم الأخرى .
فيما يتعلق بالخصائص الحسية للحوم الإبل فان لحوم الإبل الصغيرة (1-3سنوات ) تكون اكثر طراوة و افضل مذاقا من لحوم الإبل كبيرة العمر ،
وقد أثبتت الدراسات أن أنسب الأعمار للذبح هي من (1-2) سنة
و تكون الطراوة و الطعم افضل ما يكن في ذبائح الحيوانات التي تذبح بعمر سنة و تكون آنذاك مشابهة للصفات الحسية ( اللون- النكهة- العصيرية – الطراوة- درجة التقبل ) العامة للحم العجول و تتميز خصوصا بصفة العصيرية .
و يلاحظ أن اللحم الجملي مناسب لتحضير كل الوجبات المعروفة من لحوم الحيوانات الأخرى سواء كان مطهيا آو مصنعا .
أما دهن ذبائح الإبل فلونه ابيض إلى ابيض محمر و لا توجد اختلافات واضحة بينه وبين دهون الحيوانات الأخرى .
و يعتبر دهن السنام طعاما شهيا حيث يؤكل في بعض المناطق نيئا آو يغلى قبل أكله . و قد يصل وزن دهن السنام إلى 100كغ في الجمال ذات السنامين و من الجدير بالذكر حين أن انه لا توجد حاليا جمال منتخبة لانتاج اللحم كما هي الحال في الأبقار و الأغنام ، رغم أن الجمال تربى في الصومال و شمال شرقي كينيا لأغراض الذبح و الاستهلاك البشري .

أرق_أحساس
06-07-2003, 01:11 PM
المشاركه الجميله
و المعلومات المفيده
و بأنتظار المزيد:)

د/بهـيج عمّار
07-07-2003, 07:36 PM
أخي المهندس ماجد عودتنا بمواضيعك المتخصصة و الجيدة و نشكرك جزيل الشكر على هدا الموضوع و جزاك الله خيرا .
من خلال الموضوع أحث جميع المهندسين و الاطباء تكثيف جهودهم لانشاء حظائر لتربية الابل بطرق حديثة و محسنة وراثيا لما فيها من فوائد جمة كما وضحت لنا في هدا الموضوع
هنا في الجماهيرية الليبية تعتبر الابل من المصادر المهمة للثروة الحيوانية و في الحقيقة توليها الدولة و المواطن اهتماما خاصا , و لكن ينقص الكثير في هدا المجال الدي يستحق ان تتوحد جهود المختصين العرب في هدا المجال
فإن أهملنا هدا الجانب ؟ أي الجوانب نهتم بها .

د / كيف
08-07-2003, 01:29 AM
موضوع جميل اخوي ماجد يستحق الاشاده والقراءه والتمعن

وسبحان الخالق اللذي قال (افلا تنظرون الى الابل كيف خلقت ))


والشكر موصول للاخ بهيج لمداخلته الجيده



تقبلوا تحياتي

د / ماجد
12-07-2003, 09:19 AM
أشكركم جميعاً
وأنا مع كلام الدكتور بهيج الذي أوافقه الرأي في كل مصادر الثروة الحيوانية
في الوطن العربي
وخاصة الإبل حيث تملك الدول العربية نحو ثلثي تعداد الإبل في العالم
فيوجد بالصومال 7.5مليون رأس إبل تقريباً
وبالسودان 3.3مليون رأس وفي موريتانيا حوالي 1 مليون رأس

وباعتبار البيئة في الوطن العربي من البيئات الجافة وبعد نقص
مصادر المياه وأن الإبل هو الحيوان الوحيد الذي يستطيع استهلاك
النباتات البسيطة المتوفرة في المناطق الجافة وشبه الجافة وتحويلها
إلى منتجات غذائية هامة وبكفاءة جيدة؛ فيجب علينا جميعاً العمل
على تطوير هذا الحيوان الأليف فنلاحظ أن الجمال تشكل جزءاً لا يتجزأ
من الحياة الاقتصادية والاجتماعية للصومال والسودان و موريتانيا
حيث يعيش على منتجاتها نسبة كبيرة من سكان تلك المناطق
وأعتقد بعد سنوات الجفاف أن يزيد دور الإبل في باقي البلدان العربية
إن شاء الله تعالى