المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الخلايا الجسدية والتهاب الضرع



elhaisha
25-12-2004, 01:47 AM
ولتبسيط مهمة فهم العديد من الجوانب المتعلقة بالتهاب الضرع لابد للقارئ من أن يأخذ ثلاثة عوامل رئيسية ، ذات علاقة بالتهاب الضرع بعين الاعتبار وهى:
1- الحيوان الحلاب.
2- الأحياء الدقيقة.
3- البيئة.

وعادة ينظر للحيوان الحلاب باعتباره العامل السلبى الذى يحدث له التهاب الضرع ولكننا نعرف بأن مدى تأثير التهاب الضرع يتباين من حيوان إلى أخر ، وبالتالى فإن الحيوانات نفسها تساهم أيضا فى الحدث، أما الأحياء الدقيقة فهى الأدوات أو الوسائل التى تسبب المشكلة، والبيئة تؤثر على ظروف الحياة للأحياء الدقيقة وفرصتها فى دخول الضرع، وكذلك على حساسية الحيوانات للإصابة ومقاومتها لأثر هذه الأحياء ، وباستطاعة الإنسان التحكم بظروف البيئة وتغييرها بحيث يصل تواجد الأحياء الدقيقة إلى الحد الأدنى ، ويقلل من فرص دخولها الضرع ، كما يستطيع أن يقوم بانتخاب الحيوانات وتربيتها بطريقة تدفع قابليتها للمقاومة والتصدى للإصابة إلى الحد الأقصى. ومفهوم المثلث ، الذى أشرنا إليه أعلاه يؤكد حقيقة أن جوانب المشكلة كلها فى ترابط متبادل ولابد من أخذها بعين الاعتبار مجتمعة ، إلا أنه لا تتوفر المعرفة الكافية لمنع أغلبية المشاكل ومكافحتها وجعل ضرع الحيوانات بمنأى عن الإصابة حد الإمكان .
يعرف التهاب الضرع (Mastitis) بأنه الالتهاب الذى يصيب الغدة اللبنية ومصطلح (Mastitis) هو كلمة يونانية مركبة من (Mastos) بمعنى الصدر، و (Itis) التهاب عضو من الأعضاء، فالرد الذى يظهره الجسم على حدوث جرح يسمى بالتهاب، فإن الماستايتس أو التهاب الضرع هو رد فعل النسيج المفرز للحليب على حدوث جرح ما، وهو مرض مركب ينتج عن أى ظرف أو مجموعة من العوامل التى من شأنها أحداث جرح ما للتراكيب الداخلة فى ربع من أرباع ضرع الحيوان الحلاب أو أكثر، والغرض من ردة الفعل الالتهابية هو أبطال أثر العامل المهيج أو القضاء عليه وتمهيد السبيل لترميم ما تهدم والعودة إلى الطبيعية للغدة. أن جرحا بسيطا ناتجا عن تأثير فيزيائى (رض أو خدش) سرعان ما يلتئم، أن لم يتكرر حدوثه وبنفس الطريقة يمكن لأى عقار أو مادة كيمائية يتم إدخالها للغدة لأغراض مختلفة أن تحدث رد فعل التهابى والذى سرعان ما يلتئم الغدة منه أما الإصابات الأكثر شدة فتؤدى إلى تعطيل قيام الغدة بوظائفها بشكل جزئى أو كلى، وتهيج معتدل، ولكن تكرر الحدوث من شأنه أن يؤدى إلى عمليات التهابية مزمنة تتناوب مع محاولات الإصلاح والشفاء . والتهاب الضرع مرض معد يسبب التهاب الخلايا والنسيج المكون للضرع كما يسبب تورم الضرع واحمراره وارتفاع درجة حرارته وإحساس الحيوان بالألم وانخفاض وإدرار اللبن وتغير مكوناته ومع تقدم الإصابة يصبح اللبن غير صالح للاستهلاك. ومرض التهاب الضرع يصيب الحيوانات الحلابة سواء تم الحلب بالآلة أو باليد. ولكى يدرك المربى تأثير الإصابة يجب أن يتعرف على صفات الضرع السليم حيث يكون نسيج الضرع السليم ناعماً إسفنجى الملمس ذا حلمات جيدة التكوين لا يوجد عليها تقرحات أو بثور ولا تظهر أى أورام على الضرع أو الحلمات التى تتميز بفتحة تسمح بانسياب اللبن من فتاة الحلمة دون مصاعب وبالتالى فان اللبن الناتج من ضرع سليم صحياً يكون عالى الجودة دون تغير فى تركيبه الكيماوى وخالى من البكتيريا المسببة لالتهاب الضرع وعدد الخلايا باللبن (الخلايا الجسمية أو كرات الدم البيضاء) أقل من نصف مليون خلية فى كل ملليلتر.

أن نتائج الأبحاث العالمية أظهرت أن تعداد الخلايا الجسدية فى الماعز تراوحت ما بين 400.000 إلى 750.000 خلية/مل لبن وكانت معظم النتائج حول 800.000 خلية/مل لبن وعلى ذلك فيوصى باستخدام هذا الرقم مبدئياً فى الماعز الموجودة بمصر سواء المحلية منها أو الأجنبية أو الخليطة إلى أن تسفر النتائج عن الحد المناسب للظروف المصرية والسلالات الموجودة بها .
كيفية تحديد threshold SCC (Somatic Cells Count) :
وهى تستند على مقياسين هما :
أولاً : مقياس الحساسيةSensitivity measure :
الذى يقيس مدى نجاح الـ threshold المختار فى تصنيف العينات الإيجابية بطريقة صحيحة وفقاً لنتائج التحليل البكتريولوجى أو بعبارة أخرى هو التطابق الناشئ عن ثبوت إصابة الحيوان بالتهاب الضرع وزيادة مستوى SCC عن الـ threshold المختار .
ثانياً : مقياس محدد (مخصص) Specificity measure :
الذى يقيس مدى نجاح الـ threshold المختار فى تصنيف العينات السلبية بطريقة صحيحة وفقاً لنتائج التحليل البكتريولوجى أو بعبارة أخرى هو التطابق الناشئ عن ثبوت عدم إصابة الحيوان بالتهاب الضرع ويكون بها مستوى أقل من SCC عن الـ threshold المختار .

أهداف برنامج تقليل أعداد الخلايا الجسدية :

الهدف الأول
وهو على المدى القصير يحقق علاج جميع الحيوانات المصابة ولتحقيقه يجب ألا تزيد نسبة الـ False negative عن 10-15% من False positive .

الهدف الثانى
وهو على المدى الطويل يحقق التحكم فى المرض ولتحقيقه يجب العمل على التحسين البيئى والوراثى وفى هذه الحالة يجب أن تكون نسبة الـ False negative والـ False positive متساويتان.


المراجع والمصادر :
1- مجلس التهاب الضرع العالمى (ترجمة) مفتاح أحمد عكاشة – التهاب الضرع فى الأبقار – المكتب الجامعى الحديث – الإسكندرية – مصر .
2- محمد محمد يوسف (1999) – التهاب الضرع فى ماشية اللبن – نشرة فنية رقم4/99 صدرت عن الإدارة العامة للثقافة الزراعية – وزارة الزراعة – مصر.

3-
Udder Care Team & Dairy Goat Development Team – Animal Production Research Institute – Agricultural Research Center – Ministry of Agriculture – Egypt.

basemclinic
27-12-2004, 03:06 PM
شكرا على هذا الموضوع الشيق ونطلب منكم المزيد عن هذا الموضوع لانه هام جدا جدا

almotazbellah
22-10-2007, 04:05 AM
شكرا يا دكتور