المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الخميرة كإضافة في تغذية الدواجن



elhaisha
24-12-2004, 05:20 PM
الخميرة وتغذية السمان:

تأثير التغذية على مستويات من البروتينِ ومزرعة الخميرةِ الغذائيةِ على أداء كتاكيتِ السمان الياباني

أستخدم في هذه الدراسة 360 كتكوت سمانِ ياباني غير مجنس عمر يوم . وزعت في بطاريات توزيعا عامليا 2 X 3 حيث أستخدم مستويان من البروتينِ 24 ، 22% و ثلاثة مستويات ِمن مزرعة الخميرةِ 0 ، 1.5 ، 3 كيلوجرام / طن علفِ. وقسمت الطيور فى مجموعات كل منها ثلاث مكررات بكل مكرر 20 كتكوت. أدت إضافة مزرعة الخميرة إلى زيادة وزنَ الجسم المتحصل عليه ِ، وتحَسّن معامل تحويلَ الغذاء وكفاءةَ الاستفادة من البروتينِ مقَارنة بمجاميع المقارنة. أدى تـغذية السمان على مستوى البروتين المنخفض(22%) الى زيادة استهلاك العلف مقارنة بالطّيور التى غَذيّت على عليقة تَحتوي 24% بروتين خام. كما أدى المستوى المنخفض من مزرعة الخميرة إلى تحَسّن في معامل َ تحويلَ الغذاء ومعدل الاستفادة من البروتينِ. كما أدى تغذية الطّيور على عليقة تحتِوى 22% بروتين ومستوى منخفض من الخميرةِ (1.5كجم / طن علف)إلى زِيادة وزنَ الجسم المتحصل عليه وانخفاض معدل استهلاك العلف وتحسن معامل التحويل الغذائي وزيادة الاستفادة من البروتين مقارنة بمجموعة المقارنة أو بالطّيورِ التى غَذّيت على عليقة تَحتوي 24% بروتين خام مع المستوىِ العالي(3.0كجم /طن علف) من مزرعة الخميرةِ.
وتشير النَّتائِج بان إضافة مزرعة الخميرة تميل إلى تحسين معامل هضم المادة الغذائية. وعموماً فان إضافة مزرعة الخميرة إلي علائق السمان أدت إلي زيادة العائد الاقتصادى وخاصة عند إضافتها إلى علائق منخفضة في البروتين الخام.


المرجع:

Ali,A.M,El-Nagmy,K.Y. and Abd -Alsamea ,M O (2000). THE EFFECT OF DIETARY PROTEIN AND YEAST CULTURE LEVELS ON PERFORMANCE OF GROWING JAPANESE QUAILS. Egypt. Poult. Sci. Vol. 20 (IV) (777-787).

د / كيف
24-12-2004, 09:56 PM
كل الشكر والتقدير استاذي الفاضل

ومنكم ومن علمكم نستفيد


لك التحيه

elhaisha
04-01-2005, 11:34 PM
تأثير استبدال كسب فول الصويا بمستويات متدرجة من الخميرة المجففة على أداء الدجاج البياض من سلالتىالدندراوى و المنتزه الذهبى

تم استخدام عدد 257 دجاجة دندراوى و 441 دجاجة من المنتزه الذهبى لدراسة و تقييم استخدام مستويات متدرجة من الخميرة المجففة بدلا من كسب فول الصويا فى علائق الدجاج البياض من سلالتى الدندراوى و المنتزه الذهبى. كانت هناك 8 معاملات. تم تكوين 4 علائق تجريبية حيث تحل الخميرة المجففة (DY) محل كسب فول الصويا (SBM) بالمستويات صفر، 2، 4، 6 % لكل سلالة من عمر يوم وحتى عمر 40أسبوع.
و قد تم الحصول على النتائج التالية:
خفضت اضافة DY معنويا كل من عدد البيض و وزن البيض و معدل وضع البيض فى ال90 يوم الأولى من الانتاج و دليل الشكل و لون الصفار و دليل كفاءة الأداء EN90) و EW90و RL90 و YI% وYC و PEI ( لكل من سلالتى الدندراوى و المنتزه الذهبى. بينما زاد استبدال كسب فول الصويا بالخميرة المجففة من نسبة الصفار و كانت R2 المصاحبة 20.4 %و 26.9% من التباين فى الدندراوى و المنتزه الذهبى.و بالمثل فان إضافة الخميرة المجففة قد حسن من HU للمنتزه الذهبى و كانت R2 المصاحبة24.6% بينما أدت لزيادة معامل التحويل لكتلة البيض فى الدندراوى (R2 المصاحبة 13.8%, P≤0.05 ).
بغض النظر عن تأثير السلالة، فقد كان لإضافة الخميرة المجففة بدلا من كسب فول الصويا تأثيرا سلبيا على كل من EM90, EN90 (كتلة البيض) و EW90و RL90 ونسبة البياض و YI%و YC و نسبة الدهن و PEI. كانت قيمة R2 المصاحبة 18.3، 11.5، 9.8، 17.5، 13.1، 14.2، 24.8 و 51.8 % و تدل على قيمة التباين الراجعة إلى إحلال الخميرة المجففة محل كسب فول الصويا فى علائق البياض. بينما إحلال الخميرة محل كسب فول الصويا أدى لزيادة معنوية فى نسبة الصفار و HU و نسبة البروتين و كانت قيم R2 المصاحبة لها على التوالى 23.4، 19.6 و 40.7%.
و نخلص من ذلك أن إضافة الخميرة المجففة بدلا من كسب فول الصويا ربما أدى إلى تأثيرات غير مرغوبة فى معظم الصفات المتعلقة بإنتاج البيض و صفات الجودة النوعية للبيضة و دليل كفاءة الأداء فيما عدا نسبة الصفار (لكلتا السلالتين) و HU للمنتزه الذهبى و نسبة البروتين في البيضة (بغض النظر عن السلالة). بينما الدجاجات المغذاة عل 6% DY كانت لها نسب أعلى معنويا فى الخصوبة والفقس و أقل فى نسبة البيض غير المخصب عن تلك المغذاة على المستويات الأخرى من الخميرة أو عليقة المقارنة.
المرجع:


Osman, A.M. R.; H. M. Abd El Wahed, E. A. El Full
and N. A. Hataba (2003). effect of replacing soybean meal with graded levels of dried yeast on dandarawi and golden montazah layers performance. Egypt. Poult. Sci. Vol. 23 (III): (469-484).

elhaisha
04-01-2005, 11:40 PM
مقارنة تأثير كل من نبات البردقوش و الباستراسين و الخميرة الحية كإضافات غذائية علي الأداء الإنتاجي و المحتوي الميكروبي للقناة الهضمية لبداري التسمين

أجريت هذه الدراسة علي عدد 250 كتكوت هبرد غير مجنس عمر أسبوع بهدف مقارنة تأثير كل من نبات البردقوش و الباستراسين و الخميرة الحية كإضافات غذائية علي الأداء الإنتاجي و المحتوي الميكروبي لكل من القناة الهضمية لبداري التسمين و العلائق التجريبية. تم توزيع الكتاكيت عشوائيا إلي 5 مجاميع غذيت علي عليقتين, الأولي من 1-3 أسبوع من العمر و كانت تحتوي علي 23% بروتين خام و 3100 كيلو كالوري طاقة قابلة للتمثيل / كجم عليقة و الثانية في الفترة من 3-6 أسبوع من العمر و كانت تحتوي علي 20% بروتين خام و 3200 كيلو كالوري طاقة قابلة للتمثيل / كجم عليقة. غذيت الكتاكيت على العليقة بكل مرحلة إما بدون إضافة (الكنترول) اوباضافة كل من الخميرة النشطة بمستوى 4 جم / كجم عليقة أو الباستزاسين ميثيلين داى ساليسالات (10%) بمستوى 220 ملجم / كجم عليقة أو خليط منهما أو البردقوش بمستوي 1.5% من العليقة.
أدت جميع الإضافات إلي تحسن غير معنوي في كل من وزن الجسم و الزيادة في وزن الجسم و ذلك في نهاية المرحلة الأولي (عند عمر 3 أسابيع) في حين أدي الخليط (الخميرة + الباستراسين) إلي الحصول علي أفضل معدل زيادة في وزن الجسم في نهاية المرحلة الثانية (عند عمر 6 أسابيع) يليه العلائق المضاف إليها الباستراسين ثم البردقوش و ذلك مقارنة بمجموعة الكنترول. كما أدي كل من البردقوش و الخليط إلي فتح شهية الطائر و زيادة المأكول من العليقة في الثلاث أسابيع الأولي في حين أدي الباستراسين إلي خفض المأكول الكلي في نهاية الأسبوع السادس و بالتالي كان أفضل معامل تحويل غذائي لمجموعة الباستراسين (1.87) يليها الخليط (1.9) ثم البردقوش (1.96).
لم يكن هناك تأثيرا معنويا للإضافات الغذائية على صفات الذبيحة إلا فيما يختص بوزن القونصة الذي انخفض نتيجة الإضافات في حين زاد كل من وزن غدة البرسا و الغدة الثيموسية نتيجة الإضافات مما قد يعكس تحسن مناعة هذه الطيور. أدي كل من الباستراسين و الخليط إلي زيادة غير معنوية في النسبة المئوية لدهن البطن. أدت إضافة الخميرة النشطة إلي خفض غير معنوي في مستوي كوليستيرول الدم و بصفة عامة لم يكن هناك تأثيرات عكسية علي وظائف كل من الكبد و الكليتين نتيجة أي من الإضافات.
أدت إضافة كل من الخميرة و البردقوش إلى خلو القناة الهضمية من ميكروبات السالمونيلا في حين أن تركيزات الباستراسين والخليط لم تكن كافية لذلك. أكدت النتائج تأثير البردقوش المضاد للميكروبات حيث انخفضت أعداد الميكروبات الكلية و بكتيريا القولون و الخمائر في العلائق المضاف إليها بنسب 10.9 و46.2 و 31.4% من محتواها في العليقة الكنترول على التوالي.
سجلت المجموعة المغذاة علي البردقوش أقل تكلفة غذاء بالنسبة لكل كجم زيادة في الوزن و كذلك حققت أفضل كفاءة اقتصادية في حين أعطي الباستراسين كفاءة اقتصادية نسبية قريبة من الكنترول أما الخميرة فقد أدت إلي أقل كفاءة اقتصادية بالمقارنة بمجموعة الكنترول.
يستخلص من نتائج هذه الدراسة تفوق الأعشاب الطبية (البردقوش) عند مقارنتها ببعض الإضافات الأخرى مثل الباستراسين و الخميرة عند إضافتها إلي علائق بداري التسمين بمستوي 1.5% حيث أدت إلي الحصول علي أفضل أداء إنتاجي و كفاءة اقتصادية و زيادة حيوية الطيور.كما سجلت اقل أعداد للميكروبات الضارة في كل من القناة الهضمية لبداري التسمين وكذلك علائق التجربة. لوحظ أيضا وجود بعض التأثيرات المحسنة لكل من الباستراسين و الخليط (الخميرة + الباستراسين) خاصة على معامل التحويل الغذائي و صافى الربح بالمقارنة بمجموعة الكنترول إلا أن نتائج هذه الدراسة تقترح احتمال زيادة التأثير المحسن للباستراسين على الأداء الإنتاجي لبدارى التسمين و كذلك على تقليل أعداد الميكروبات الضارة في كل من القناة الهضمية وكذلك علائق التجربة عند اختبار مستويات أعلى من الباستراسين ميثيلين داى ساليسالات (10% ) عن المستخدم في هذه الدراسة.

المرجع:

Soliman, a. z. m.; m. a. ali and zeinab m. a. abdo (2003). effect of marjoram, bacitracin and active yeast as feed additives on the performance and the microbial ******* of the broiler's intestinal tract. Egypt. Poult. Sci. Vol. 23 (III): (445-467).

elhaisha
04-01-2005, 11:51 PM
تأثير استبدال كسب فول الصويا بمستويات متدرجة من الخميرة المجففة على أداء الدجاج النامى من سلالتى الدندراوى و المنتزه الذهبى

تم إستخدام عدد 1935 كتكوت غير مجنس عمر يوم من المنتزه الذهبى (1172) و الدندراوى (763) لدراسة و تقييم إحلال مستويات متدرجة من الخميرة المجففة محل كسب فول الصويا فى علائق البادئ و النامى لسلالتى الدندراوى و المنتزه الذهبى. كانت هناك 8 معاملات. تم تكوين 4 علائق تجريبية حيث تحل الخميرة المجففة (DY)محل كسب فول الصويا (SBM)بالمستويات صفر، 2، 4، 6 % لكل سلالة من عمر يوم وحتى عمر 16أسبوع.
و قد تم الحصول على النتائج التالية:
1. كانت كتاكيت المنتزه الذهبى أعلى فى متوسط وزن الجسم الحى عن كتاكيت الدندراوى عند عمر 4، 8، 12 ،16 أسبوع (224، 583 ، 967 ، 1257مقابل 198، 519، 854 ،1156 جم على التوالى).
2. الكتاكيت المغذاة على مستويات متدرجة من الخميرة المجففة (DY) كانت الاختلافات فى وزن الجسم الحى عالية المعنوية(P≤0.01) فى كل الأعمار تحت الدراسة. فكلما زاد مستوى DY كلما زاد وزن الجسم معنويا عند 16,8,4 أسبوع من العمر.
3. اثبتت النتائج أن هناك تأثيرات معنوية للسلالة(P≤0.01) على صفة الزيادة فى وزن الجسم الحى خلال كل فترات النمو لصالح كتاكيت المنتزه الذهبى و التى تراوحت بين 193جم خلال الفترة من عمر يوم الى 4أسابيع الى 1226 جم خلال الفترة الكلية (من عمر يوم الى 16أسبوع) عن كتاكيت الدندراوى فى نفس العمر.
4. الكتاكيت المغذاة على عليقة المقارنة كانت الزيادة فى الوزن الحى لها أقل منه فى الكتاكيت المغذاة على مستويات الخميرة (168،511،1039،606،292جم على التوالى)خلال الفترات 0-4، 0-8، 0-16، 8-16 و 12-16 أسبوع من العمر على التوالى.
5. كان معدل النمو لكتاكيت المنتزة الذهبى أعلى معنويا عنه لكتاكيت الدندراوى خلال الفترات 0-4، 0-8، 8-12 ، 8-16 ، 12-16أسبوع من العمر (1.496، 1.798، 0.495، 0.800، 0.332 مقابل 1.476، 1.785،0.487 ،0.773، 0.313 على التوالى).
6. وجد أن هناك تأثيرا معنويا للسلالة(P≤0.01) على صفات الكفاءة الغذائية لصالح كتاكيت المنتزه الذهبى خلال كل الفترات المدروسة عن كتاكيت الدندراوى.
7. بغض النظر عن السلالة، فقد حسنت اضافة الخميرة المجففة معنويا الكفاءة الغذائية خلال الفترات 0-4، 0-8،0-16، 8-16 ، 12-16أسبوع من العمر اذا قورنت بالكتاكيت الثى غذيت على عليقة المقارنة.
8. كانت الكفاءة الاقتصادية للمجموعات المغذاة على صفر، 2،4،6% خميرة مجففة بدلا من كسب فول الصويا: 0.03،0.38،0.351،0.265 ،على التوالى لصالح استبدال كسب فول الصويا ب2% من الخميرة المجففة. و كانت هناك ارتباطا خطيا بين الكفاءة الاقتصادية و نسب استبدال الخميرة المجففة (معامل الارتباط= 55.0%). وكانت الكفاءة الاقتصادية لكتاكيت الدندراوى أقل منها لكتاكيت المنتزة الذهبى (0.070مقابل 0.524).
9. يمكن ان نخلص من ذلك الى انه يفضل استبدال كسب فول الصويا بالخميرة المجففة حتى مستوى 2% فى علائق النمو بغض النظر عن تأثير السلالة دون تأثيرات ضارة على أدائها الانتاجى.

المرجع :

Abd El Wahed, H. M. ; E. A. El Full; A.M. R. Osman and N. A. Hataba (2003). EFFECT OF REPLACING SOYBEAN MEAL WITH GRADED LEVELS OF DRIED YEAST ON GROWTH OF DANDARAWI AND GOLDEN MONTAZAH CHICKS. Egypt. Poult. Sci. Vol. 23 (III): 507-522.

elhaisha
05-01-2005, 12:16 AM
تأثير إضافة الباستراسين و الخميرة النشطة إلي علائق مختلفة في محتواها من الطاقة علي الأداء الإنتاجي للدجاج البياض

أجريت هذه الدراسة بكلية الزراعة جامعة القاهرة بهدف تقييم إضافة كل من الباستراسين و الخميرة النشطة أو خليط منهما إلي علائق مختلفة في محتواها من الطاقة القابلة للتمثيل علي الأداء الإنتاجي للدجاج البياض. استخدم في هذه الدراسة عليقتين مختلفتين في محتواهما من الطاقة القابلة للتمثيل و متساويتين في محتواهما من البروتين (18.5% بروتين خام). العليقة الأولي احتوت علي مستوى منخفض ( 2700 كيلو كالورى / كجم عليقة) بينما احتوت العليقة الثانية على احتياجات السلالة ( 2900كيلو كالورى / كجم عليقة).غذى الدجاج على كل من العليقتين إما بدون إضافة (علائق المقارنة) أو بإضافة كل من الباستراسين مثيلين داى ساليسالات(10% ) بمستوى 220
ملجم / كجم عليقة أو الخميرة النشطة بمستوى 4 جم / كجم عليقة أو خليط منهما. و بالتالي تم استخدام 8 علائق في تصميم إحصائي متداخل (2x 4).تم اختبار هذه العلائق باستخدام عدد 120 دجاجة بياضة عمر 25 أسبوع من نوع البوفانز الأبيض تم توزيعها عشوائيا إلي 8 مجاميع بكل منها 15 دجاجة في بطاريات.
أوضحت النتائج تحسن أوزان البيض نتيجة لإضافة الخميرة النشطة أو الباستزاسين إلى العليقة المنخفضة في الطاقة.و كانت أفضل قيمة لمعامل التحويل الغذائي للعليقة المحتوية على المستوى الأعلى من الطاقة المضاف إليها الباستزاسين.كما أدت إضافة كل من الخميرة أو الباستزاسين أو الخليط منهما للعليقة المنخفضة في الطاقة.إلى تحسين قيم معامل التحويل الغذائي بمقدار 1.38 و 11.98 و12.44% على التوالي وذلك بالمقارنة بالعليقة الكنترول المحتوية على نفس المستوى من الطاقة بينما كان مقدار التحسين 9.32 و 19.07 و19.49% على التوالي في حالة المقارنة بالعليقة الكنترول المحتوية على المستوى الموصى به من الطاقة (المستوى الأعلى).في حين انه لم تتأثر اى من مقاييس جودة البيض الداخلية أو الخارجية بأي من المعاملات المختلفة. كما أدت إضافة الخميرة أو الباستراسين كل علي حدي دون الخليط إلي تحسن معنوي في معاملات هضم كل من المادة الجافة و المادة العضوية و البروتين الخام و تحسن غير معنوي في قيم كل من الألياف الخام و المستخلص الخالي من الأزوت و ميزان النيتروجين. بينما أدت هذه المعاملات بالإضافة إلي الخليط إلي خفض معنوي في قيم معاملات هضم الدهن الخام مقارنة بمجاميع الكنترول. لوحظ أن الباستراسين أدي إلي الحصول علي أعلي قيم لمعاملات الهضم, فقد كان مقدار التحسين في معاملات هضم كل من المادة الجافة, المادة العضوية و الألياف الخام و البروتين الخام و المستخلص الخالي من الأزوت و ميزان النيتروجين نتيجة إضافة الباستراسين هو 2.86, 3.27, 9.12, 2.93, 3.73, 4.03% علي التوالي بالمقارنة بمتوسط قيم الكنترول. و بصفة عامة سجلت علائق المقارنة أقل قيم لمعاملات الهضم بينما سجلت العلائق المحتوية علي مستوي الطاقة الموصي به (2900 كيلو كالورى / كجم) و المضاف إليها الباستراسين أو الخميرة أعلي القيم. و من الناحية الاقتصادية فقد تم الحصول علي أعلي قيم كفاءة اقتصادية نسبية نتيجة إضافة الباستراسين أو خليط من الخميرة+الباستراسين إلي العلائق المحتوية علي المستوي المنخفض من الطاقة (2700 كيلو كالورى / كجم).
في ضوء هذه الدراسة يمكن اقتراح إضافة الباستراسين أو الخليط من الخميرة+الباستراسين إلي العلائق المحتوية علي المستوي المنخفض من الطاقة (2700 كيلو كالورى / كجم) للحصول علي أفضل كفاءة اقتصادية بدون الإضرار بأي من مقاييس الأداء الإنتاجي للدجاج البياض.

المرجع :

Soliman, A. Z. M. (2003). Bacitracin and active yeast supplementation in layer diets varying in energy *******. Egypt. Poult. Sci. Vol. 23 (I): 37-51.

almotazbellah
22-10-2007, 03:57 AM
شكرا د. محمود