المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القطط "قد تحمل عدوى سارس



د/بهـيج عمّار
06-11-2003, 11:21 PM
[color=red:67dbc8cec5]نقلت قناة البي بي سي البريطانية هذا الخبر و بثته في موقعها على الانترنت [/color:67dbc8cec5]

أفاد علماء يجرون دراسات على مرض الالتهاب الرئوي الوبائي المعروف باسم "سارس" أن القطط والحيوانات الأليفة الأخرى قد تصاب بالمرض
واكتشف العلماء أن القطط الأليفة وحيوانات النمس التي تم تعريضها لفيروس الالتهاب الرئوي الوبائي "سارس" أصيبت بالمرض ونقلته إلى الحيوانات الأخرى التي لم تتعرض للفيروس.

[align=center:67dbc8cec5] [img:67dbc8cec5]http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39508000/jpg/_39508543_cat203.jpg[/img:67dbc8cec5] [/align:67dbc8cec5]

وأوضح فريق العلماء التابع لمركز أريسماس الطبي بمدينة روتردام أنه لم يتضح بعد مدى الخطورة التي يمثلها ذلك بالنسبة للإنسان.

وأشار العلماء إلى إن كشفهم الجديد يعد دليلا قاطعا على الطبيعة الوبائية للمرض الذي تسبب في سقوط 750 قتيلا في مطلع هذا العام.

ويعتقد أن الالتهاب الرئوي الوبائي ظهر لأول مرة في جنوب الصين وانتقل من الحيوانات مثل قطط الزباد الوحشية إلى الإنسان قبل أن ينتشر في جميع أنحاء العالم.

ويتسبب الفيروس في إصابة الإنسان بالتهاب رئوي حاد يقتل المصاب بسرعة إذا لم تقدم له الرعاية الصحية المناسبة.

وبالرغم من عدم ظهور حالات إصابة جديدة منذ شهور إلا أن مسؤولي الصحة في جميع أنحاء العالم حذروا من التهاون في مراقبة ذلك المرض خاصة وأن من الممكن أن يعود الفيروس أو فيروس مشابه للانتشار في الشتاء المقبل.

ووصف البروفيسور ألبرت أوسترهوس الذي يترأس فريق العلماء القائم على الدراسة الجديدة في مقال نشر عن الدراسة بدورية "نيتشر" فيروس الالتهاب الرئوي الوبائي بأنه "مختلط".

وقال أوسترهوس "يمكن للفيروس إصابة أكثر من نوع من الأحياء. ويعني ذلك أن الفيروس لا يزال موجودا في أنواع مختلفة من الأحياء ولا يحمله عائل وحيد."

وأضاف رئيس فريق العلماء "إذا كان من الممكن أن تصاب القطط المنزلية بالمرض فإن ذلك يعني أن هناك احتمالا لانتقال المرض من القطط إلى الإنسان، إلا أن ذلك لن يحدث إلا نادرا."

أعراض واضحة
وحقن فريق العلماء قطط المنازل وحيوانات النمس بفيروس كان قد تم عزله من مريض مات بعد إصابته بمرض "سارس".

وأصيبت الحيوانات بأعراض التهاب الجهاز التنفسي الحاد الأمر الذي أثبت قدرة الفيروس على إصابة أنواع مختلفة من الأحياء.

ويذكر أنه من المعروف أن القطط التي تعيش في مجمع حدائق "أموي" بهونج كونج، التي كانت واحدة من أكثر المناطق تضررا بالفيروس، تحمل فيروس "سارس".

ومن جانبه، قال أوسترهوس أن احتمال انتقال العدوى من القطط إلى الإنسان لا يزال ضعيفا.

وأضاف أوسترهوس "بالرغم من إصابة بعض القطط بالمرض أثناء انتشاره في هونج كونج إلا أنني لا أعتقد أنها عاملا من عوامل نشر المرض... في ظل الظروف غير الطبيعية التي يمكن للقطط فيها الإصابة بالمرض، يمكن أن تكون القطط سببا في نشر المرض لفترة وجيزة، لكن لا يزال البشر أخطر من القطط فيما يتعلق بنشر العدوى عن طريق العطس أو نقل الفيروس إلى الأدوات التي يستخدمها الغير."


هجمة جديدة محتملة
ومن جهة أخرى، أصدر أطباء يوم الأربعاء تحذيرا آخر من الركون والتهاون في مواجهة الالتهاب الرئوي الوبائي.

وقال الدكتور جيمس أبليارد رئيس الجمعية الطبية الدولية "تسللت حالة من الركون إلى العديد من الدول المتقدمة بما فيها بريطانيا حيث تم تقليل حجم بعض الأنظمة الصحية في تلك الدول."

وأضاف أبليارد "من الضروري الآن في تلك الوقفة قبل الهجمة المحتملة التالية لمرض سارس أن تجهز الأنظمة الصحية بالشكل الأمثل ويتم اختبار قدرتها على موجهة تلك الموجة الجديدة."

د / ماجد
06-11-2003, 11:47 PM
ألف شكر د/بهيج على هذه المعلومات الحديثة والمفيدة للجميع
وخاصة الذين يلعبون مع القطط

د / كيف
07-11-2003, 04:41 AM
مجهود جميل
بهيج

شكرا لك

دمت لمن أحبك

د / محمد حسين
07-11-2003, 07:40 PM
رائع جداً هذا الخبر لأنه يعتبر معلومة مهمة جداً يجب أن يعرفها جميع مقتني القطط 8)


شكراً على المجهود الجبار :lol: